أبومحجوب


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الافتاء الاردني يصدر فتوى شرعية يحرم فيها التدخين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

خالد

avatar
المدير
المدير

بينت مصادر مطلعة ان خسائر المملكة جراء التدخين زادت عن مليار وخمسمائة الف دينار سنوياً حيث يلحق الضرر بالاقتصاد الوطني وصحة المواطنين جراء اصابتهم بأمراض القلب من تصلب للشرايين والجلطات وكذلك السرطانات بمختلف انواعها والنفقات الباهظة التي تتحملها الحكومة والاجهزة الصحية المختلفة لمعالجة المصابين جراء التدخين.
ونتيجة للاضرار التي تلحقها عملية التدخين فقد أصدر مجلس الافتاء فتوى شرعية حرم فيها التدخين وفي حق كل شخص ينفق ما لديه من مال على التدخين ويحرم نفسه ومن هو مكلف باعالتهم مما هو ضروري لمعيشتهم كالطعام والشراب واللباس واجرة السكن والدواء والتعليم لقوله صلى الله عليه وسلم «كفى بالمرء إثماً ان يضيع من يعول».
وفيما يلي النص الكامل للفتوى التي اصدرها مجلس الافتاء حول مدى مشروعية بيع السجائر والاراجيل والتمباك بانواعه وتأجير المحلات التجارية لذلك:
رأى المجلس ان التبغ (الدخان) والتمباك لم يكن معروفاً في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا في عهد صحابته - رضي الله عنهم - ولا في عهد أئمة المذاهب المجتهدين وانما عرف التبغ في القرن الحادي عشر الهجري ولعدم وجود نص شرعي بتحريمه ولكونه لا يسكر فقد اختلف العلماء في حكمه ما بين الاباحة والكراهة والتحريم وذلك حسب نظرتهم الى الضرر الذي يحدثه.
هذا وقد أثبتت الدراسات بان التدخين اضراره كثيرة على الصحة والبيئة والمجتمع والاقتصاد فهو يحتوي على مادة النيكوتين السامة ونسبة المصابين بالامراض وخاصة مرض السرطان بسبب التدخين عالية ، ويتعدى ضرره الى غير المدخن (المدخنون المتواجدون في الاماكن التي يدخن فيها الدخان او التمباك حيث انهم يستنشقون الدخان ويدخل الى اجسامهم مع الهواء الذي يتنفسونه ويتأذون من رائحته الكريهة وضرره على الاقتصاد كبير لما فيه من الاسراف والتبذير ، لقوله سبحانه وتعالى: «ولا تسرفوا انه لا يحب المسرفين» الانعام 141 وقال ايضا: «ان المبذرين كانوا اخوان الشياطين» الاسراء ,27
ففي الاردن وحده كما افادت المصادر المعنية ان الخسائر قد زادت جراء التدخين عن مليار وخمسمائة دينار سنوياً ، ونظرا لذلك فان مجلس الافتاء يرى ان التدخين مما عمت به البلوى ، ويتأكد تحريمه على كل شخص ثبت بان التدخين يؤدي الى الحاق ضرر به ، او يؤخر في شفائه قال الله تعالى: «ولا تقتلوا انفسكم ، ان الله كان بكم رحيما» النساء ,29
كما يتأكد التحريم في حق كل شخص ينفق مما لديه من مال على التدخين ، ويحرم نفسه ومن هو مكلف باعالتهم مما هو ضروري لمعيشتهم كالطعام ، والشراب واللباس واجرة السكن والدواء والتعليم لقوله صلى الله عليه وسلم: «كفى بالمرء اثماً ان يضيع من يعول».
كما يتأكد تحريم الدخان في الاماكن العامة كالمساجد والمستشفيات والحافلات والسيارات والمدارس والاماكن التي يتواجد فيها غير المدخنين لانه يحرم على المسلم ان يؤذي ويضر غيره ، قال عليه الصلاة والسلام: «لا ضرر ولا ضرار» وقال ايضا: «المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده».
ونظراً للاضرار الجسمية الآنفة الذكر التي تلحق بالصحة والبيئة والمجتمع والاقتصاد نتيجة التدخين ، فان مجلس الافتاء يرى وجوب مكافحة التدخين بالوسائل المتاحة وتحريم الترويج والاعلانات التشجيعية للتدخين ولذلك كله فان مجلس الافتاء ينصح بعدم بيع الدخان والتمباك والارجيلة وتأجير المحلات التجارية سواء لغايات البيع او الاستخدام والشرب والله تعالى اعلم.


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى