أبومحجوب


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الخط الحديدي الحجازي يعود للعمل

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

خالد

avatar
المدير
المدير
احتفلت المؤسسة العامة في سوريا للخط الحديدي الحجازي بذكرى مرور مائة عام على تسيير أول رحلة قطار على الخط الحديدي الحجازي من دمشق إلى المدينة المنورة.

وتطلق مؤسسة "الخط الحديدي الحجازي" الحكومية السورية الاحتفالية بهذا الخصوص كنوع من الاهتمام بهذا التراث والشريان التواصلي بين بلاد الشام وشبه الجزيرة العربية.

وقال المهندس فايز بريشة مدير الآليات في الخط الحجازي السوري لوكالة الأنباء الألمانية

( د ب أ) امس إن جهات عربية عدة شاركت في الاحتفالية منها الخط الحجازي الاردني والمملكة العربية السعودية ، والاتحاد العربي للسكك الحديدية إضافة إلى تركيا .

وأكد المهندس بريشة أن متحفا للقطارات سيتم افتتاحه ويوضع في خدمة الزوار حيث إنه يشتمل على قاعتين الأولى تضم حوالي 18 قاطرة تاريخية يرجع تاريخها إلى عامي 1894 و ,1916

وأشار إلى أن القاعة الثانية من المتحف تشمل مقتنيات تتضمن صورا وآليات قديمة ومستلزمات كان يستخدمها عمال سكك الحديد في الماضي ، لافتا إلي أن قاعتي المتحفين متواجدتين في المحطة التاريخية للخط الحجازي وهي محطة "القدم" التي تقع جنوبي دمشق بحوالي 15 كم.

وتسعى المؤسسة السورية للخط الحديدي الحجازي في إطار خططها المستقبلية إلى تنفيذ مشروع نقل الضواحي ضمن دراسات تكاملية مع وسائل النقل الأخرى الأمر الذي سيساهم بتقديم خدمة سككية جديدة من خلال تطوير محاور الشبكة الحالية وإنشاء محاور جديدة كمحور دمشق - مطار دمشق ، ومحور دمشق -

القنيطرة ، ويتم التنسيق مع محافظة دمشق من خلال الدراسة التي تعدها شركة (سيسترا) الفرنسية لمشروع المترو في دمشق الذي أضحى مشروعا حيويا تحتاجه المدينة.

ويفتتح بهذه المناسبة وبالتنسيق مع احتفالية دمشق عاصمة للثقافة العربية متحفي القاطرات والمقتنيات الأثرية والمتحف الحي في محطة القدم في دمشق ومعرض الصور الضوئية والأفلام الوثائقية في محطة الحجاز الذي تشارك فيه تركيا بتقديم محاضرة وفيلم عن أهمية خط الحجاز. وسيتم تنفيذ رحلة بالقطار من درعا (جنوبي دمشق) إلى محطة المفرق الأردنية وسيقام احتفال مشترك مع الجانب الاردني.

وكانت إياد عربية وإسلامية شاركت في تشييد الخط وتمت الاستعانة بخبرات إيطالية والمانية وأنجز الخط الحديدي بكامله من دمشق إلى المدينة المنورة خلال ثماني سنوات وبلغ طوله 1320كم. وفي عام 1902 تم تنفيذ الخط الحديدي ما بين درعا (جنوبي دمشق 110كم) وحيفا (في فلسطين) بطول 161كم.

وكان الخط الحديدي تعرض إلى تخريب في معظم إجزائه خلال الحربين العالميتين الأولى والثانية من القرن الماضي.

وأكدت المؤسسة العامة للخط الحديدي الحجازي السوري أنها تطمح إلى إعادة تسيير هذا الخط الحيوي بين البلدان بعد أن يتم تحديثه للمحافظة على عراقته واصالته وكذلك بما يتواكب مع تقنيات النقل الحديثة المعاصرة ليكون احد الروافد الأساسية في منظومات النقل المحلية والإقليمية ، وهو الأمر الذي يؤدي ايضا إلى ازدهار التبادل التجاري والثقافي والاقتصادي بين البلدان العربية التي يمر بها الخط الحديدي التاريخي.


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى