أبومحجوب


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

في رمضان ما أجمل الانكسار

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

الكاتب / شيخنا سلطان بن عبد الله العمري


عجيب أمرك يا رمضان تأتي معك أجمل المواهب وألطف الهبات " ولعل " الانكسار " من أروعها .

نعم إنه حال القلب التقي النقي الخفي الغني الذي يدخل إلى الرب الكريم الوهاب عبر بوابة " الانكسار " فيصل وصولاً سريعاً ويمنح عند وصولة " تاج العبودية .

إن الذل والخضوع والافتقار والانكسار صفات لقلب ذلك الرجل أو لتلك المرأة وهذه الصفة هي صفة العبودية الكاملة للرب سبحانه وتعالى.

إن الانكسار بين يدي الله يعني " الافتقار " والبراءة من كل حول وقوة والاعتصام بحول الله وقوته ( يا أيها الناس أنتم الفقراء إلى الله والله هو الغني الحميد ")

وهذا الافتقار هو شعور العبد بأنه محتاج إلى الله تعالى في كل طرفة عين .


وبالافتقار والانكسار وصل أهل التقوى لأشرف المنازل ووجدوا عند وصولهم " أجمل المواهب " .


إن رمضان يشعرك بحقيقة نفسك وأنك فقير إلى ربك محتاج إليه ويرسل إلى قلبك نسائم الإيمان لتضع عليه أنوار الإحسان .


فما أجمل الذل إذ كان لله وما أحلى الانكسار إذا كان لله وما ألطف الافتقار إذا كان للعزيز الغفار .


فهيا نسجد سجدة " الافتقار" ونلبس ثياب " الانكسار" لعل الله أن يرحمنا ويكتبنا مع السابقين الأبرار .

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى